حزب العمل الشيوعي… السر في الاستهداف والمشروع الوطني الديمقراطي

حزب العمل الشيوعي… السر في الاستهداف والمشروع الوطني الديمقراطي 
عبد العزيز الخير , مجدولين حسن , مفيد ديوب , هيثم الجندي , سمير حيدر , علاء شويتي , محمود عيسى , عدنان الدبس …. والكثير غيرهم من معتقلي حزب العمل الشيوعي من عمر الثورة السورية في سنتها الثانية وهم مستهدفون على الدوام من النظام السياسي – الأمني. 
وبالعودة إلى الوراء قليلاً عده مئات من مناضلي حزب العمل الشيوعي كانوا دوماً ضحايا النظام السوري بطوريه الأب – الابن . 
يتبادر إلى الذهن الأسباب الكامنة وراء هذا الهيجان الأمني تجاه هذا الحزب الصغير الحجم – الكبير التأثير ؟؟؟ 
يعتقد البعض بأن – الراديكالية – لهذا الفصيل الشيوعي الذي خرج من رحم – الحلقات الماركسية – في منتصف السبعينات وتبلور كجسم تنظيمي في مطلع الثمانينات من القرن الماضي بعد أن مر بطور تنظيمي مؤقت – رابطة العمل الشيوعي -.
والحقيقة التي سجلها التاريخ والمواقف السياسية لهذا التوجه السياسي تكمن في القراءة السياسية للواقع وللأحداث السياسية في سورية من قبل الحزب : 
في مطلع الثمانينات حدد الحزب قراءته لصراع الدائر آنذاك بين النظام السياسي والأخوان المسلمين بانحيازه إلى الوطن في دعوته إلى الخيار الثالث المتمثل : بإسقاط النظام الديكتاتوري – لقد كان حزب العمل الشيوعي أول حزب سياسي سوري من يطالب بذلك – ودحر الحلف الرجعي الأسود الذي مثلت جماعه الأخوان المسلمين رأس حربته . 
وهو مايفسر وحشيه النظام – رأس النظام – من أجل تصفيته سياسياً وتنظيمياً آنذاك , وقد نجح في ذلك – إلى حد ما – تنظيمياً . 
وفي كل مفصل تاريخي مر بالوطن كان للحزب مشاركته وتأثيره البارز : 
فأعلان دمشق الذي شكل أول محطة مهمة في تاريخ الحركة السياسيه السوريه المعارضة في اتفاقها وتوافقها على الكثير من المسائل الحيوية والجوهرية , كان الحزب حاضراً مع شركائه في المعارضة السورية , كما كان عليه الحال في الموقف من ذات الإعلان – إعلان دمشق – في طوره الثاني والموقف منه . 
وكذلك كان عليه الحال من جميع المحاولات التي شهدها اليسار – الماركسي السوري للتوافق والتوحد خلف موقف سياسي نظري واحد , وكان موقف الحزب داعماً ورافعه سياسيه وتنظيميه لكل المحاولات التي تكللت بتجمعات يساريه – ماركسيه تعتمد قراءه نظرية جديدة لروح الفكر الماركسي . 
واليوم ومع ثورة الشعب السوري العظيمه ضد الديكتاتوريه والاستبداد , كان موقف الحزب منحازاً إلى الخيار الوطني الديمقراطي المستند إلى قراءه واقعيه للمجتمع والنظام , وتجسد ذلك : 
رفض العنف كحل لمطالب الشعب السوري المستحقه , مع التأكيد بأن النظام – وهو القوه الأكبر والأكثر تنظيماً – بل ولكون الخيار العنفي هو أصل وجوهر هذا النظام تجاه شعبه طوال سلطته , لذلك كان التحذير من الأنجرار إلى العنف – الملعب المفضل والوحيد للنظام – مع التأكيد على حق الشعب السوري بالدفاع المشروع عن النفس في مواجهه أله القتل الجهنمية المجنونه للنظام , لذلك كان رفض العنف رداً على الخيار التكتيكي والأستيراتيجي للنظام ولبعض القوى السورية المعارضه لما في ذلك من مخاطر تهدد الوطن والمواطن . 
الموقف من التدخل الخارجي في الشأن السوري لإدراك الجميع بأن – الاستبداد هو من يستجلب التدخل الخارجي – والحال كذلك لدى بعض القوى المعارضه في رؤيتها وقراءتها للصراع وطبيعته مع النظام وصولاً إلى تبرئه بل – وثوريه – كل البنادق طالما كانت موجه نحو النظام , مما فتح المجال واسعاً للتدخل في الساحة السورية , إضافة لأهمية موقعها الجيوسياسي , إقليميا ودولياً عبر شراكه غير معلنه للفرقاء المتصارعين على الأرض ولكل القوى والدول الإقليمية والدولية لتصفيه حساباتها أو لتحقيق مكاسب عبر الدم السوري , مقابل انحطاط وتراجع الدور الإقليمي السوري وتحول سورية من قوه إقليميه إلى كيان ضعيف ومتسول . 
أما الموقف من الطائفية وهو أخطر الشرور والفزاعه التي ظل النظام ولمده أكثر من أربعين عاماً يهدد بها الشعب السوري بكامل مكوناته بحجه الحماية – الحماية مقابل الأمن – هذه المقوله الزائفة والممجوجة من كل الشعب السوري . 
وما يخيف من الطائفية هو الاستخدام المزدوج للنظام من جهة وللثورة المضادة من جهة اخرى , فثورة الشعب السوري ليست ثورة أهل السنه , بل هي ثورة المواطنه , ثورة الحرية والعدالة والكرامة . 
هذه الثلاثية الوطنية الديمقراطية كان عمودها الفقري وحاملها الأساسي هوالأصرارعلى إسقاط هذا النظام الدموي القاتل بحق الشعب السوري . 
هنا فقط يكمن السر في استهداف حزب العمل الشيوعي في سورية مع الكثيرين من القوى والأحزاب السياسية والمستقلين اللذين يجسدون المشروع الوطني الديمقراطي, ليس للخلاص فقط من الديكتاتور , بل من الديكتاتورية , وتفتح الباب لسورية عادله وحرة وكريمة وقوية لكل أبناءها 
ماجد حبو 
1-1-2013

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: